القارئ — رجال في الشمس
رجال في الشمس - غسان كنفاني

رجال في الشمس

رجال في الشمس

يمثل غسان كنفاني مؤلف هذه الرواية نموذجاً خاصاً للكاتب السياسي والروائي والقاص والناقد، فكان مبدعاً في كتاباته كما كان مبدعاً في حياته ونضاله واستشهاده. وقد نال عام 1966 جائزة أصدقاء الكتاب في لبنان "لأفضل رواية عن روايته" ما تبقى لكم كما نال جائزة منظمة الصحافيين العالمية (I.O.J) عام 1974، ونال جائزة "اللوتس" التي يمنحها اتح... قراءة الكل
أضف تقييم
من أفضل ما قرأت. رغم أنه تم كتابتها منذ أكثر من نصف قرن، ما زالت الرواية تجسد عالمنا الحالي . إنه لمن المؤلم أن أحوال المواطن العربي و الوطن العربي لم تتحسن من ذلك الوقت... و أصبحت أسوأ
من يرغب أن يلقي بنظرة عن قرب لفلسطين عليه بالكاتب غسان كنفاني.. قرأت روايتين للكاتب الفلسطيني وفي كل مرة يغرس في قلبي جرح جديد! كنفاني كلماته لا تجعلك تذرف الدموع ولكن شئت ام ابيت سيتسلل إلى قلبك ويبكيه! رجال في شمس أشخاص يحترقون في سطور الرواية، على الرغم من مضيّ فترة على قرائتها لكنها لازالت قابعة بذاكرتي! - لماذا لم يدقّوا باب الخزان ! -
حسنا ، ان لم تقرأ لغسان مسبقا، ان كنت على غير استعداد للغوص فيما تعنيه كل كلمة يقولها ، فلا تقرأها ، ستبدو لك كقصة اطفال ????، . - الكتاب في الواقع يسرد واقع الشعب الفلسطيني أو المهاجرين بحثا عن سبل العيش في وطن لا ينتمون أليه ..و ربما كان يكفي أن يدقواا جدران الخزان لنتتهي معاناتهم ؟ ????.. . - . ????《 في الموضوع وجهةنظر أخرى أيضا : عساه قصد:[ أن أموت اختناقا و أنا أسعى لتحقيق هدفي أفضل من أن اكشف في منتصف الطريق ؟ ] .. . أو ربما .. ربما دقوا على جدران الخزان ولم يسمعهم أحد أصلا .. ???????? . - . ↩ 《 الحبكة ، طريقته في ربط الاحداث –الغريبة كعادته- ، كلها كانت في القمة.. . أضف إلى ذلك أن #غسان ' الفكرة التي لا تموت' ، لا يستطيع ان يكتب دون أن يوجع روحك ، دون أن يسلب منك شيئا او يذكرك في شيئ اخر في نفسك . . . و الجملة تتكرر في رأسي باستمرار ' لماذا لم تقرعوا جدران الخزان ؟؟ '
كتب غسان لا تحتاج لرأي او اي شيء, ماذا سيأتيك من عملاق أعشق أسلوبه,كتبه, لغته, احساسه في كل كتاب تحمله
اربعة رجال في مختلف الاعمار متأهبين للدخول في الصحراء داخل خزان مياه آملين التوجه الى الكويت ففي نهاية الكتاب يأتي التساؤل المحزن المخدش للقلب مؤلمة وواقعية


احصائيات

4
1
0
0
0
شراء الكتاب

رجال في الشمس
توصل بكتابك لِبابك أينما كنت...