القارئ — الأسود يليق بك
الأسود يليق بك - أحلام مستغانمي

الأسود يليق بك

الأسود يليق بك

مليونير لبناني ناهز عمره الخمسين سنة أعجبته مطربة جزائرية باسم هالة الوافي في السابعة والعشرين من عمرها شاهدها السيد طلال هاشم مصادفة في برنامج تلفزيوني فقرر أن تكون له. يبدأ طلال الذي جاهد ليثري محصوله الثقافي في الموسيقى والفن والشعر إلى وضع الخطة تلو الخطة للإيقاع بهذه الحسناء التي ترتدي الأسود حدادا على مقتل والدها وأخيها خل... قراءة الكل
أضف تقييم
هذه اول رواية اقرأها لاحلام و هي سبب لعشقي لرواياتها بسبب اسلوبها الراقي و النادر مع اني احسست احيانا بالملل الا اني لم استطع التوقف عن قرائتها حتى اكملتها و لم اندم عليها كانت قصة غاية في الروعة و الحكمة اعجبتني كثيرا ...
كالعادة تبهرنا كاتبتنا المتألقة بقلمها الذهبي بكلمات و حروف تلامس واقعنا العربي بقوة... أحببت فكرة أنني بعد قرائته أصبح في صعيدي اللغوي الكثير من الكلمات الجميلة... و الكثير من المعلومات الجديدة عن بعض المدن و عن بعض أنواع الموسيقى و أهم شيء عن العشرية السوداء في الجزائر... و أهم شيء أعجبني في الرواية هو تمكن البطلة من فك أسرها من سجن ذلك الرجل الطاغي و إكمالها لحياته من دونه... ❤❤❤
كتاب غبي جدا بأسلوب رديء جذاا ، و حبكة غير مترابط . اعتقد ان نجاح و شهرة هذا الكتاب هو استهدافه لمشاعر الأنثى فقط .
حبكة ذكيّة، ولغة أخّاذة، معان إنسانية جميلة، وقصة ممتعة، وعبارات آسرة، مِن أجمل وأرقىَ ما كتبتْ كاتِبتُناَ المتألِقةُ "أحلام مستغانمِي"، وإن كان التحول في الرواية نحو النهاية سريعاً صادماً.
لمستغانمي اسلوب سلس وجميل وشاعري..اسلوب لدغدغة الاحلام هو رأس مالها ما عدا ذلك الرواية كتبت بعقلية البترودولار لارضاء نزوات مراهقات محبات لرجل خمسيني يعيش بين المطارات ويغدق الهدايا ويمارس شبقه باجنحة الفنادق المصنفة.