القارئ — فئران أمي حِصَّة
فئران أمي حِصَّة - سعود السنعوسي

فئران أمي حِصَّة

فئران أمي حِصَّة

رواية فئران أمي حصة هي ثالث أعمال الروائي سعود السنعوسي، وهي رواية تتحدث عن آفة الفتنة الطائفية، وتدور أحداثها في الكويت منذ 1985 وحتى الزمن الافتراضي الذي تتحرّك فيه الرواية في 2020. انتزع الروائي سعود السنعوسي في فئران أمي حصة، من صميم الحياة نصّاً واقعياً، وهندسه على هيئة أحجية تناثرت في أروقة الماضي. كما جاء في شعار الروا... قراءة الكل
أضف تقييم
فئران أمي حصة في تلك اللخظات الحزينة يمر الوقت ببطئ عكس لحظات الفرح فتمر بسرعة،من بعد سفر والداي الى السعودية وتركي في بيت صديقي فهد لم تكن اللحظات السعيدة أكثر من الحزينة ،فبعد سفرهما بأيام بدأ الغزو العراقي للكويت ومن هنا تبدأ قصتي فلم أكن أستحم كل يوم ولا آكل ما أشتهي ولا أنام مع صديقي فهد ولا ألتقي بصديقي صادق بسبب الاختلافات المذهبية ،لم نكن نبالي بها لكن أبوا صديقاي كانا عكسنا،ولكن يبقى الجار للجار فعندما ألقي بالقبض على عمي عباس(أبو صادق)كان عمي صالح(أبو فهد)أول السائلين عنه وبيت فهد كان المواسي لبيت صادق لكن الزمن غدار والحرب لا ترحم أحدا فيسجن عمي صالح وتمرض أمي حصة وتفقد فوزية عمة فهد بصرها ويتعلق قلب فهد بأخت صادق(حوراء)ويزف العريسان وأبقى في دوامة الزمان وتترد في مسامعي((الفئران آتية أحموا الناس من الطاعون))فأكون جماعتي ذات المقر المخفي((أولاد فؤادة)) تحت ذالك الشعار الذي لا طالما تردد في أذني فأرعبني،كنت أريد أن أكون جماعة لاتهتم بالمذاهب تعلي كلمة الحق وتطئ كلمة الباطل،لكن آراء الناس هاجمتنا تارة بقول وتارة بفعل،لكن كيف نوقف جماعة لمة شملنا؟؟ أحداث قصتي حقيقية آلمتني كثيرا،لكنها جعلتني كاتبا قاس آلام الحياة وعاش أفراحه،قابل أنا علموه معنا الصمود والقوة فكونوا شخصية رجل صامد يحمد الله على كل لحظة. #تلخيص_بتول_الشلاع


"أنتم لا تبكون موتاكم، أنتم تبكونكم بعدهم. تبكون ما أخذوه برحيلهم. يخلفونكم بلا جدار تتكئون عليه"
احصائيات

1
0
0
0
0
شراء الكتاب

فئران أمي حِصَّة
توصل بكتابك لِبابك أينما كنت...