القارئ — التسجيل

موسوعة النقود العربية والإسلامية

لنقود هذه الوسيلة التي لا يمكن الاستغناء عنها في تسيير أمور الحياة اليومية، كيف ظهرت لأول مرة وكيف صنعت ولماذا تطورت.فبعد أن كانت جميع الأشياء متوفرة بدون مقابل كان الإنسان معتمداً على جهوده في توفير سبل معيشته وعائلته ولكن عند حدوث التغييرات المناخية، اضطر الإنسان إلى مغادرة كهوفه وبدأ بالبحث عن أكثر الأماكن دفئاً فكانت المستوطنات وظهرت الحاجة إلى التجارة فكانت المقايضة سلعة بسلعة أولاً ثم اختيرت السلعة الوسيطة حتى اعتمدت سلعة معينة لقياس أسعار المواد الأخرى.وفي القرن السابع قبل الميلاد عرف الإنسان النقود لأول مرة ثم شاع استخدامها وتطويرها، واتخذت كل بلد أو مدينة كبيرة شعاراً خاصاً بها نقشته على نقودها التي أًدرتها وصولاً إلى ثلاثة أنظمة نقدية وهي الذهب للدنانير البيزنطية والفضة وهي النقود الساسانية والدراهم اليمانية الفضية.ونجد كيف أن الرسول الكريم كان قد أفر تداول النقود السابقة على الإسلام وكانت المحاولات الأولى للعرب في إصدار النقود في حدود سنة 31 هجرية عندما سبكوا نقودا ساسانية عليها كلمات وعبارات بالعربية وقد زادت تلك العبارات حتى تم تعريب النقود في عهد الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان للدنانير سنة 77 هجرية، والدراهم سنة 78 هجرية والفلوس النحاسية سنة 81 هجرية.وقد حملت بعض الدراهم الأموية في السنوات الأخيرة من حكمها شعارات الثوار المناوئين لها كما حملت شعار الدعوة العباسية منذ سنة 127 هجرية.ونستطيع اعتبار النقود من أهم الروافد في كتابة التاريخ وهي بحق وثائق لها مستلزمات الوثائق الحديثة من مكان وتاريخ وغاية أو هدف. ونجد في نصوص النقود للدول التي قامت إلى جانب قيام الدولة العباسية مثل (الحمدانيون والبويهيون والسلاجقة والنقود الطولونية والأخشيدية والفاطمية والنقود الأيوبية).وفي الخليج العربي تداولت النقود منذ أقدم الأزمنة وبعد سقوط الخلافة العباسية سك المغول نقوداً خاصة بهم وقد تنوعت حيث نجد ذلك من خلال نصوصها وطرزها. أما النقود العثمانية تلك الدولة التي اعتبرت أطول الدول عمراً حيث سكت أنواع من النقود الذهبية والفضية والنحاسية.في إطار الكشف عن تاريخ النقود العربية والإسلامية في تأتي الموسوعة التي بين يدينا لتسد نقصاً في المكتبة العربية حيث تتبع تاريخ النقود فتكشف عن أسباب ابتكار النقود وسبل استعمالها، من ثم نتحدث عن دور النقود في صور الإسلام والعصر الراشدي والعصر الأموي، بعد ذلك تلقي الضوء على أشكال النقود العباسية، من زمن السفاح وحتى المأمون، وأشكال النقود المستعملة في الدولة الحمدانية والبويهية والسلجوقية والطولونية والأخشدية والفاطمية والأيوبية، بعد ذلك تتحدث عن تداول النقود في الخليج العربي وفي فترة حكم المغول والدولة العثمانية. هذا ولم تنس الدراسة إلقاء مزيد من الضوء على المعادن التي كانت تستعمل كنقود وطرق صنعها وقيمة كل معدن.

الصفحة الرئيسية

التسجيل


اعادة ارسال التفعيل