القارئ — التسجيل

مدن بلا نخيل

عمل أدبى مباشر ، سهل، يكاد يواجه قارئه عاريا من الحلى الأسلوبية، يحكى قصة الإنسان الطموح الذى يعيش على هامش الحياة (ويموت على هامش الحياة!) فى لغة رائقة غير مزوقة، تكاد توهمك لفرط صفائها، وخلوها من الزواق، بأنها تأخذ من الحياة اليومية رأسا، ولكنك إذا أصغيت إليها مليا أدركت أنها مرت بمصفاه ضيقة الثقوب هى من صنع يد طارق الطيبالطيب صالح

الصفحة الرئيسية

التسجيل


اعادة ارسال التفعيل

سجل دخولك عبر حسابك في مواقع التواصل الإجتماعية