القارئ — التسجيل

الإعلام المحلي في عصر المعلومات

نبذة النيل والفرات:يشكل الإعلام المحلي لغة العصر خاصة في ضوء كثير من التطورات التي حدثت مؤخراً وكان لها إنعكاساتها الواضحة على وسائل الإعلام ونظمه ولقد انعكست هذه التطورات على أنظمة وسائل الإعلام في العالم الغربي، كما في العالم النامي على السواء؛ ففي ظل بيئة تتسم بتعدد الرسائل الإتصالية وتنوعها، برز إتجاه نحو الإهتمام بالأقاليم المحدودة، والمحدودة جداً ونظم الإتصال والإعلام التي تخدم هذه المجتمعات، وظهر من الآراء ما يشير إلى قصور النظم الإعلامية المركزية عن تلبية حاجات كل قطاعات المجتمع ومتطلباته، فكان إتجاه العديد من الدول إلى اللامركزية.من هنا تجيء أهمية الكتاب الحالي وقد قسم إلى سبعة فصول حيث جاء الفصل الأول بعنوان "ثورة الإتصال والمعلومات" وهو يتناول ثورة الإتصال وما تمثله من فرص وتحديات للنظم الإعلامية القائمة، ويجيء الفصل الثاني ليعرض إنعكاسات هذه الثورة على وسائل الإعلام في الوقت الحالي والبيئة التي تعمل فيها ففي ضوء ما يسمى بالثورة الرقمية أو ثورة تكنولوجيا الإتصال دخلت وسائل الإعلام عصراً جديداً هو عصر الإعلام الرقمي فحدثت لها تغيرات أقل ما يقال عنها أنها ثورة في طبيعتها.أما الفصل الثالث فهو يدور حول تعريف الإعلام المحلي وتحديد مفهومه بدقة وتوضيح أهم خصائصه ووسائله ووظائفه، ويتناول الفصل الرابع قضايا الإعلام المحلي خاصة في ضوء بروز كثير من نظم الإعلام اللامركزية (محلية وإقليمية)، أما الفصل الخامس فيعرض بالتفصيل لتجربة الإعلام المحلي في الولايات المتحدة الأمريكية بوصفها مجتمعاً للمعلومات، ويأتي الفصل السادس ليوضح تجربة الإعلام المحلي في الهند بوصفها إحدى الدول النامية التي استطاعت أن تنشئ نظاماً لامركزياً للإعلام يفي بحاجات مجتمعها التنموية والثقافية.وأخيراً يعرض الفصل السابع لتجربة الإعلام الإقليمي في مصر سواء حسب أهميته أو سياساته ووسائله وقضاياه.

الصفحة الرئيسية

التسجيل


اعادة ارسال التفعيل

سجل دخولك عبر حسابك في مواقع التواصل الإجتماعية